بيان للراي العام ....الأقصى سيظل لنا

عدد القراءات : 49

بيان للراي العام ... الأقصى سيظل لنا... يا جماهيرنا الباسلة مرة أخرى تؤكد القدس أنها البدء والمنتهى، وأنها السلام والشرف والفداء، وأن الدماء التي تسيل عليها الان امتداد لدماء سبقتها أقسمت العهد أن تعود القدس لعروبتها وتاريخها المجيد، وأن بها أقصانا لا هيكلهم، وأنها بوصلتنا للحياة، وطريقنا للجنة والخلود. مرة أخرى تمنحنا القدس البصيرة لنميز بين سلامنا الذي نريد وبنادقهم التي تقتل، لتكشف لنا بلا لُبس أن سلامهم وهم، وتعايشهم خديعة، وتسامحهم عقل شيطان، وقبولهم لنا فرية أخرى من أكاذيب الصهيونية. فمنذ قرن حاولت كل أساطين الشر الصهيونية ومن والاها أن يغيروا من وجه القدس، من عروبتها، ودينها، وتاريخها، وكنائسها، وأقصاها، وفي كل مرة تنهض القدس مع حجيجها وأهلها يقاتلون حتى الرمق الاخير لتبقى، في كل مرة تسجل لنا القدس طهارة روحها، وقدسية قضيتها، ورمزيتها التي ُتصان بالأرواح. مرة أخرى تمتد يد الصهيونية لتنال من القدس والاقصى المبارك، فتجد شعبنا الأعزل يقاتل بأنفاسه وحجارته وإيمانه وروحه للذوذ عن الاقصى المبارك الذي خلده رب العالمين في إسراء نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، المسجد الاقصى الذي يكتب بالشهداء ومسك دمائهم كلما امتدت إليه يد الشر أن المرابطين في أرض فلسطين لن يتقاعسوا عن حمايته رغم هوان الأمة، وانقسامنا، وحصارنا، وجوعنا، وقيد الجلاد على معاصمنا. مرة أخرى، تخرج ملايين شعبنا في هبة مباركة للدفاع عن حصننا وحصانتنا، عن درة عزنا، فتنتفض ساحة الاقصى لتقاتل، ويخرج الناس بلا حسابات أو خوف ليتحدوا أعظم آلة شر في العالم، يرابط المجاهدون والمناضلون والثائرون على بوابات رأس العامود والطور وأبو ديس، من بيت أمر وطوباس وأريحا، ورفح وجباليا، وبلعين والعروب، في كل شبر من أرض فلسطين التاريخية تهتز الارض وترفع الحناجر صوتها بلا تردد: أن لحظة الدفاع عن الاقصى هي لحظتنا الخالدة يا جماهيرنا الباسلة إن ما أقدمت عليه دولة الاحتلال الاسرائيلي في القدس والاقصى من اجراءات تحول دون وصول المصلين إلى أقصاهم يستدعي مزيدا من المواجهة، والثورة، والوحدة، واستمرار التصدي الجماهيري للهجمة الصهيونية، لتعرية الاحتلال أخلاقيا وسياسيا، وامام الراي العام العالمي، مؤكدين أن التصدي لمثل هذه العقلية الصهيونية البشعة والشرهة للقتل ينبغي أن تكون بمزيد من المواجهة. ليعلم الاحتلال أننا باقون على هذه الارض، وأن الأقصى لم ولن يكون تحت السيطرة الإسرائيلية ما دام فيها اهل فلسطين وشعبها. وإنها لثورة حتى النصر.... مجلس نقابة العاملين- جامعة الازهر ... 21-7-2017

ألبوم الصور

لجنة العلاقات العامة - نقابة العاملين