بيان هام للعاملين في جامعة الأزهر

عدد القراءات : 680

الأخوة والأخوات الزملاء/

لقد أثبتت إدارة الجامعة اليوم أنها غير جديرة بقيادة هذه المؤسسة العريقة، وأنها تنصلت من مسؤوليتها الأخلاقية والمهنية، فما حدث اليوم يقدم لنا بالدليل، أن هذه الإدارة تتمسك بالمنصب على حساب المبدأ،  وتقبل بالإساءة نظير وهم السلطة، وأنها أضعف من أن تدافع أو تحمي موظفيها.

الاخوة والأخوات العاملين/

لقد تعرض ظهر اليوم الموافق 29-8-2017، اثنان من زملائنا في الدائرة المالية للاعتداء الجسدي أثناء تأدية عملهما الوظيفي. وذلك من قبل شخصين معروفين لإدارة الجامعة بعد أن قاما باقتحام مكتب الخزينة في الدائرة المالية. 

إن الوضع الطبيعي في مثل هذه الحالة هو تسليم المعتدين والمنتهكين لحرمة الجامعة إلى الشرطة لينالا عقابهما، لكن ما حدث يعكس مستوى أخلاقي كارثي، وتواطؤ  مشبوه مع المعتدين، حيث قام موظف أمن الجامعة بـتسليم الشرطة تقريراً  يؤكد فيه أن ما حدث هو مشاجرة بين المعتدين وأخوتنا العاملين في الدائرة المالية. وكما هو معلوم أن ما يترتب على هذا الوصف يعني قانونياً لدى الجهات الشرطية اعتقال الطرفين. وهو ما حدث، حيث تم احتجاز أحد الزميلين في مقر الشرطة. وتساوى بذلك المعتدي والمُعتدى عليه(الموظف أثناء تأدية عمله). وأن الحل –في مثل هذه الحالات لإطلاق سراح زميلنا إلا بالتصالح أو التنازل عن الشكوى-.

إن هذا التقرير لا يمكن أن يتم تسليمه للشرطة بهذه الصيغة المشبوهة إلا بمروره على الأقل على النائب الاداري ورئيس الجامعة، وهي الجهات المسؤولة أمامنا عما حدث. وهي الجهات التي ينبغي أن تحمي عامليها لا أن تبيعهم بثمن بخس. وأن تدافع عنهم لا أن تترك موظفها محجوزاً في الشرطة دون سؤال. وهو ما دفعنا في نقابة العاملين إلى استدعاء محامي خاص وتوجه أعضاء من النقابة إلى مقر الشرطة للوقوف مع زميلنا.

الاخوة والاخوات الزملاء/

إن الذين يتركون زملائنا عرضةً للامتهان والاساءة والتعدي الجسدي ثم يتبعون ذلك بسكوت وتواطؤ قبيح، يجعلنا نشكك في قدرة هذه الإدارة على صون مؤسستنا وحمايتها ورعايتها، وعليه، فإننا في مجلس نقابة العاملين:

1-         نناشد الاخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمناء تشكيل لجنة تحقيق عاجلة فيما حدث، والتحقيق مع الجهات ذات العلاقة، وتحديداً رئيس الجامعة، والنائب الاداري والمالي، ومدير الأمن.

2-         تعليق الدوام غداً الاربعاء، مع التواجد في الجامعة، مؤكدين استمرار عملية الامتحانات كما هي. حتى لا نؤثر على مصائر أبنائنا الطلبة.

3-         المشاركة في الوقفة التضامنية مع زملائنا الساعة 11-12 أمام مبنى الادارة.

إن التستر  على ما حدث، والمرور العابر عن حجم هذه الاساءة لا يتعلق فقط بزميلينا، إنما يهدد سلامتنا الوظيفية والشخصية جميعا، وأن السكوت أو قبول التصالح على حساب كرامتنا هو أمر مرفوض . ولن نسمح له أن يتم./

                                                                                                                                                    مجلس نقابة العاملين

                                                                                                                                                       29-8-2017

ألبوم الصور

لجنة العلاقات العامة - نقابة العاملين